نحن مع غزة

الاثنين، 23 مايو، 2011

من مشكاة واحدة أوجه الشبه بين دعوة الإمامين البنا وابن باديس

من مشكاة واحدة أوجه الشبه بين دعوة الإمامين البنا وابن باديس

بقلم جمال زواري أحمد
حسن البنا وعبد الحميد بن باديس


ونحن نعيش في أجواء الذكرى الواحدة والسبعين لوفاة العلاّمة عبد الحميد بن باديس(16 أفريل 1940م) ، والذكرى الثمانين لتأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين(05 ماي 1931) ، نريد أن نلقي الضوء على زاوية لازالت مجهولة لدى الكثيرين من أبناء الحركة الإسلامية ، والكتابات فيها كذلك قليلة ومختصرة ــ إن وجدت ــ ، ألا وهي العلاقة بين مدرستي الإخوان المسلمين وجمعية العلماء ، وكذا أوجه الشبه بين دعوة الإمامين الكبيرين حسن البنا وعبد الحميد بن باديس رحمهما الله تعالى



فقد أشار الأستاذ محمود عبد الحليم رحمه الله في كتابه :(الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ) إلى بعض صور هذه العلاقة في فقرة مختصرة جدا قال فيها:(أن الإمام حسن البنا كان يؤيد خطة ابن باديس في عرقلة الأسلوب الفرنسي في القضاء على اللغة العربية وقطع الصلة بين الشعب الجزائري والقرآن الكريم ، وذلك بنشر اللغة العربية وإنشاء المدارس مهما لقيه من مصاعب وأهوال ، وكان الإمام حسن البنا كثيرا ما يبعث الرسائل والبرقيات لشدّ أزر السيد عبد الحميد ، كما كان يكتب المقالات الضافية في مجلة الإخوان لهذا الغرض ، ويعلن الاحتجاج على السلطات الفرنسية لمصادرتها لمدارس السيد عبد الحميد واضطهاد رجاله العاملين معه).

هذا إلى جانب الصفحات المشرقة التي سطّرها الأستاذ الفضيل الورتلاني رحمه الله الذي كان همزة وصل بين الفكرتين ومحور الربط بين المنهجين وعنصر الاشتراك بين الإمامين.